إصابات الذيل عند القطط؛ كيفية علاج الخدوش والكسور والسحجات

Cats tail injuries

إصابات الذيل عند القطط من أهم الإصابات الشائعة والتي تتراوح شدتها ما بين سحجات بسيطة وحتى كسور خطيرة تتطلب بتر الذيل، فما هي أهم الإصابات وطرق علاجها؟

إصابات الذيل عند القطط من أكثر المشكلات الشائعة التي قد تتعرض لها القطط من جميع الأعمار والسلالات، تختلف شدة الإصابة ما بين إصابات طفيفة وحالات شلل كامل للذيل. فما هي أهم أعراض إصابات ذيل القطط وكيف يمكن علاج الخدوش والكسور والسحجات؟


ما هي إصابات الذيل عند القطط؟

يعرف ذيل القطة بأنه امتداد للعمود الفقري، وهو من أهم أجزاء جسم القطة؛ لأنه المسؤول عن إحساسها بالاتجاه وضبط توازنها. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الجزء العلوي منه على مجموعة من الأعصاب تتحكم في حركة الأمعاء والمثانة. عادة ما تحدث إصابات الذيل عند القطط نتيجة التعرض لصدمات مختلفة الشدة.

عادةً ما تكون القطط المنزلية أقل عرضة لإصابات الذيل عند القطط.

7 إصابات شائعة لذيول القطط

إصابات شائعة لذيول القطط
إصابات شائعة لذيول القطط

تشمل أهم 7 مشكلات شائعة في ذيل القط:

الجروح الناتجة عن اللدغات

جروح ذيل قطتك التي تنتج عن العض من أكثر إصابات الذيل عند القطط شيوعا. تتطلب جميع تلك الإصابات رعاية طبية؛ لأنه حتى عندما يكون الجرح سطحي، فإنه قد يسبب مشكلات أكثر خطورة، مثل: العدوى التي تؤدي إلى احمرار الجرح والتهابه والشعور أيضا بالألم والحرارة.

قد تتطلب بعض الجروح أيضا التخدير لتنظيف الذيل وتطهير الجرح واستخدام المضادات الحيوية ومسكنات الألم اعتماداً على شدة الإصابة. ينبغي أيضا الحرص على تلقي القط لجميع لقاحات داء الكلب، كما يوصي الأطباء أيضا بضرورة إبقاء القطط المصابة بالمنزل في أثناء فترة التعافي لمنع يرقات الذباب من النمو على الجروح وتجنب العدوى.

سحجات الذيل في القطط

تشمل إصابات الذيل عند القطط السحجات. إذا تعرضت ذيول القطط لجروح خفيفة أو خدوش، فقد ينصح الطبيب البيطري باستخدام بيروكسيد الهيدروجين لضمان الحفاظ على نظافة الذيل، بالإضافة إلى إبقاء القطط بداخل المنزل ومتابعة حالتها لحين التعافي.

إذا تعرضت قطتك لمثل هذه الخدوش، عليك محاولة تنظيفها بلطف باستخدام قطعة من الشاش أو القماش النظيف مع متابعة الجرح لاكتشاف أي علامات للعدوى تظهر به.

إصابات محرك السيارة لذيول القطط

يزداد معدل حدوث هذه الإصابات في الطقس البارد. في ذلك الوقت، تبحث القطط عن أماكن دافئة للاختباء بها، مثل محركات السيارات المتوقفة حديثًا. لسوء الحظ، ربما لا تنتبه القطط عند إعادة تشغيل السيارة، يسبب هذا النوع من الإصابات تلفًا في الأعصاب وشللاً كاملًا للذيل.

قد تكون أيضا بعض الصدمات أكثر خطورة لتسبب تضرر الأعصاب التي تغذي المثانة؛ في هذه الحالة، تعاني القطة من مشكلات التبول. بتر الذيل هو العلاج الشائع لهذه الإصابة، عادة ما يساعد ذلك على استعادة وظائف المثانة مرة أخرى، ومع ذلك قد تسبب بعض الإصابات مضاعفات خطيرة، تؤدي إلى الموت.

كسور الذيل عند القطط

تتعرض الكثير من القطط لإصابة كسر الذيل أو خلعه مع الصدمات، مثل: إغلاق الباب على ذيلها أو اصطدامها بسيارة. يمكن اكتشاف كسر الذيل عند ظهور بعض العلامات، مثل: تدليه. ومع ذلك لن تكون هذه الكسور واضحة، مثل السحجات؛ لذلك عادة ما يلجأ الطبيب إلى إجراء الأشعة السينية لتشخيص شدة الكسر.

بينما تلتئم الكسور الخفيفة من تلقاء نفسها، قد تتطلب بعض الحالات الأكثر خطورة البتر.

التهاب الجلد على ذيل القطط

تظهر التهابات الجلد نتيجة العديد من العوامل، أهمها: الجروح غير المعالجة واللدغات، مثل لدغات البراغيث أو ردود الفعل التحسسية. تستخدم الستيرويدات لتقليل الحكة المصاحبة للالتهابات، ويمكن أيضا استخدام المضادات الحيوية في حالة الإصابة بعدوى بكتيرية ثانوية. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد استخدام أدوية علاج البراغيث في الوقاية من هذه الالتهابات.

لا ينصح باستخدام الكريمات والمراهم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل المضادات الحيوية الموضعية للقطط؛ لأن معظم القطط تبتلع هذه الأدوية مما قد يسبب التسمم.

إصابات ذيل القطط المزعجة

على الرغم من أن هذه الإصابات ليست شائعة لدى القطط، إلا أنها قد تحدث بسبب الاصطدام بالسيارة. يشير هذا النوع إلى تمزق الطبقات العلوية من الجلد البعيدة عن العضلات والعظام والنسيج الضام.

قد يصاحب تلك الإصابات أيضا كسور العظام. تتطلب الإصابات المزعجة التدخل الطبي الفوري؛ لأنها قد تسبب مضاعفات خطيرة، مثل إصابات العظام والعضلات وتداخل الحطام والبكتيريا إلى الجرح مما يسبب العدوى.

التشويه الذاتي للذيل

بعض إصابات الذيل عند القطط هي إصابات ذاتية تصيب القطط نتيجة بعض العوامل، مثل: الحساسية تجاه البراغيث أو حساسية الطعام أو التوتر. تعد متلازمة فرط تحسس القطط أيضا أحد العوامل المؤثرة، ولكنها أقل شيوعًا. تسبب هذه المتلازمة ارتعاش أو تدحرج الفراء والجلد على طول العمود الفقري، وغالبًا ما يُستخدم الجابابنتين لتخفيف الألم وعلاج النوبات.

“اقرأ أيضًا: تسمم الفطر عند القطط


أعراض إصابات الذيل عند القطط

أعراض إصابات الذيل عند القطط
أعراض إصابات الذيل عند القطط

تختلف الأعراض المصاحبة لإصابات الذيل عند القطط باختلاف نوع الإصابة وشدتها. ومع ذلك ينبغي طلب الرعاية الطبية عند ظهور أي من العلامات التالية، والتي تشمل:

  • غياب حركات الذيل.
  • عدم القدرة على التبول أو التبرز.
  • ظهور نزيف على ذيل قطة.
  • علامات الألم أو ظهور سلوك غير معتاد.
  • عندما لا تستطيع القطط أن ترفع ذيولها.
  • التهابات الجلد أو علامات للإصابة بالعدوى.
  • سخونة أو تورم الذيل.
  • فقدان الفراء أو الشعر من على الذيل.

“اقرأ أيضًا: تدلي المستقيم عند القطط


تشخيص إصابات الذيل في القطط

ينبغي استشارة الطبيب فور تعرض قطتك لأحد أنواع إصابات الذيل. أخبر الطبيب أيضا عن أي صدمات جسدية قد تعرضت لها القطط، على سبيل المثال: هل سحب ذيل القطة في باب الغرفة، أو أي التهابات جلدية أو فطريات أو عدوى أصابت القط مؤخرًا. بعد ذلك، سيقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني الكامل مع تقييم الأعراض وأيضا العوامل التي تسببت بإصابة القطة.

على الرغم من أنه غالبًا ما يكون فحص الذيل كافيًا لتحديد مشكلة إصابته، إلا أنه يوجد عدة طرق يمكن استخدامها أيضا لكي تشير تماماً إلى شدة الإصابة، أهمها: فحص الدم الكامل والأشعة السينية (x-ray) وفحص البول خاصةً عندما تعاني القطط من الشلل الكامل في ذيولها.

“اقرأ أيضًا: الكيس الدهني عند القطط


علاج إصابات الذيل عند القطط

علاج إصابات الذيل عند القطط
علاج إصابات الذيل عند القطط

بينما يمكن علاج السحجات والجروح الخفيفة في المنزل بسهولة، بعض إصابات الذيل عند القطط تبدو أكثر خطورة.

علاج سحجات ذيل القطط

في كثير من الأحيان، قد يخدش ذيل القطط بشكل بسيط للغاية، بحيث لا يتطلب أي علاج. بينما تتطلب الخدوش الأكثر خطورة، استخدام غلاف الذيل مع المضادات الحيوية الموضعية. غالباً لا يتم استخدام الضمادات لأنه من الصعب إبقاءها في الأماكن المخصصة لها عند تحرك القطط ومع المشي وأيضا اللعب. كما أنها تقلل من تعرض جلد الذيل إلى الهواء مما يعني أنها قد تسبب بعض المشكلات الجلدية في هذه المنطقة، مثل ظهور البقع الساخنة على الذيل.

في بعض الحالات الخطيرة، قد يستلزم العلاج بتر جزء من الذيل.

علاج ذيل القطط المكسور

تختلف طرق وكيفية علاج الكسر باختلاف شدته وموقعه. قد لا تتطلب الكسور البسيطة للقط أي علاجات، ولكن عندما تصاب القطط بكسور شديدة فقد يلجأ الطبيب إلى بتر الذيل تمامًا. عادة ما يفضل الأطباء منح وقت كافِ للذيل للشفاء من تلقاء نفسه، قبل اختيار العلاج بالجراحة.

كيفية علاج تلف أعصاب الذيل

إصابات الذيل عند القطط هي أحد أسباب تلف أعصابه التي تتحكم في وظائف الأمعاء والإخراج. عادةً ما تعالج هذه الإصابات بالجراحة أو البتر عند إصابة القط بشلل كامل. في معظم الحالات، عادت الأعضاء المتأثرة للقيام بوظائفها الطبيعية إما بعد شهر أو أكثر.

“اقرأ أيضًا: التهاب القولون عند القطط


نصائح للتعافي بعد الجراحة

يعتمد الوقت اللازم للتعافي من إصابات الذيل عند القطط على سبب وشدة الإصابة. اتباع خطوات محددة في العلاج قد يساعد على سرعة الشفاء، أهمها:

  • عدم استخدام أي أدوية لم يصفها الطبيب للقط.
  • اتباع تعليمات الطبيب بدقة.
  • عدم ممارسة الأنشطة الخارجية في أثناء فترة التعافي.
  • تقليل التعرض للحيوانات الأخرى.
  • إخبار الطبيب إذا ظهر لدى قطتك أي تهيج للجرح (tail infection).

الأسئلة الشائعة حول إصابات الذيل عند القطط

تتضمن أهم الأسئلة الشائعة حول تلك الإصابات:

هل ينمو ذيل القط بعد قطعة؟

لا، لا ينمو ذيل القطط بعد البتر، ولكن تتكيف جميع القطط مع تلك الجراحة وسرعان ما تتعافى دون ظهور أي مشكلات تذكر.

لماذا يقطعون ذيل القط؟

ينصح عادةً ببتر ذيل القطط عند تعرضها لحوادث تؤدي إلى ضرر بالحوض أو أسفل الظهر أو عند إصابة أعصابها المسؤولة عن حركة الأمعاء والمثانة.

إصابات الذيل عند القطط متنوعة ما بين خدوش بسيطة وتمزقات أو كسور حادة؛ لذلك احرص دائمًا على اتباع نصيحة الطبيب حول العلاجات المناسبة لحالة قطتك.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

التعليقات مغلقة.