داء إيرليخ عند القطط؛ تعرف على أهم الأعراض وطرق العلاج

Ehrlichiosis in cats

داء إيرليخ عند القطط (Ehrlichiosis in cats) أو داء الإيرليخيات؛ مرض يعتقد أنه ينتقل عن طريق القراد. تعرف على أسباب وأعراض وطرق علاج الداء الإيرليخي عند القطط.

داء إيرليخ عند القطط (Ehrlichiosis in cats) أو داء الإيرليخيات؛ بالرغم من أنه ليس من الأمراض الشائعة؛ إلا أن علاجه يزداد صعوبة كلما طالت فترة الإصابة به، ويعد التشخيص المبكر مفتاح التغلب عليه. تعرف على أهم الأعراض وطرق العلاج الممكنة لحالات الداء الإيرليخي عند القطط. 


ما هو داء إيرليخ عند القطط؟

داء إيرليخ عند القطط هو مرض بكتيري يُعتقد أنه ينتقل عن طريق القراد وينتج عن واحد من العديد من الكائنات الحية تُعرف باسم الريكتسي. تنتمي إلى جنس إيرليخيا، وتتمثل الأنواع المسببة لهذا المرض عند القطط في إيرليخيا ريستيسي (E. risticii) وإيرليخيا كانيس (E. canis). تتصرف هذه البكتيريا مثل الطفيليات، حيث تدخل الجسم وتصيب الخلايا وتؤدي إلى تدميرها في النهاية. يوجد داء إيرليخ في المناطق الجغرافية التي ينتشر فيها القراد وهي المناطق الأكثر دفئًا في العالم. يتسبب التلف الشامل للخلايا في ظهور أعراض سريرية تتمثل في تورم المفاصل وصعوبة التنفس.

إذا لم يتم تشخيص حالة القط مبكرًا وعلاجه بشكل صحيح، فإن المرض قد يصبح مهددًا للحياة.

أعراض داء إيرليخ عند القطط

الداء الإيرليخي عند القطط
أعراض الداء الإيرليخي عند القطط

تتغير بعض أعراض القطط المريضة أثناء فترة الإصابة بالمرض، وتشمل هذه الأعراض المتغيرة ضيق التنفس أو السعال، وذمة الأطراف وعدم الرغبة في المشي. قد تصاب القطة بصلابة في جسدها وتصبح مكتئبة وفاقدة للشهية وتحجم عن تناول الطعام. إليك 11 من أهم الأعراض الأخرى التي قد يلاحظها صاحب القط في المنزل ما يلي:

  • التهاب العين الداخلية.
  • إفرازات العين.
  • تورم المفاصل.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • شحوب الأغشية المخاطية.
  • فقر الدم.
  • الحمى.
  • الإسهال.
  • التقيؤ.
  • فقدان الوزن.
  • الخمول.

أسباب داء الإيرليخيات عند القطط

إن سبب داء إيرليخ عند القطط غير مفهوم جيدًا، ولكن تم اعتبار القراد على أنه السبب الأكثر احتمالية لهذا المرض غير الشائع. يلتقط القراد بكتيريا إيرليخيا أثناء تغذيته على العوائل المصابة. تبقى البكتيريا داخل القراد طوال مراحل حياته. يمكن للقراد بعد ذلك أن ينقل البكتيريا إلى القطط والحيوانات الأخرى أثناء وجبة الدم.

تشير التقديرات إلى أن نوع من بكتيريا إيرليخيا يمكن أن ينتقل إلى الحيوان في غضون ثلاث إلى ست ساعات من وجود القراد على جسمه. وبالتالي قد لا يصيب القراد المصاب القطط إذا تمت إزالة الطفيل المذكور قبل ثلاث ساعات. إذا ترك القراد على جسم القط، فإنه يمكن أن يصاب بالبكتيريا، التي تدخل الصفائح الدموية والخلايا الحبيبية وخلايا الدم البيضاء أحادية النواة، وتتكاثر وتدمر الخلايا تدريجيًا.

“اقرأ أيضا: الولادة المبكرة عند القطط


تشخيص الداء الإيرليخي عند القطط

داء الإيرليخيات عند القطط
تشخيص داء الإيرليخيات عند القطط

اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل، هو الاختبار الوحيد القادر على اكتشاف بكتيريا الريكتسي داخل الجسم، مما يؤكد إصابة القط بداء إيرليخ. ولكن، نظرًا لأن داء إيرليخ مرض نادر في القطط، فإنه سيتم أولًا إجراء اختبارات التشخيص التفريقي قبل اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل.

تحاليل الدم

يعد انخفاض عدد الصفائح الدموية وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء وزيادة مستويات البروتين في الدم من الاضطرابات الشائعة الموجودة في داء الإيرليخيات عند القطط. تشمل الاختبارات ما يلي:

  • تعداد خلايا الدم الكامل.
  • اختبارات الكيمياء الحيوية.

المسحة الدموية

يمكن العثور في بعض الأحيان على الكائنات الحية الموجودة داخل الخلية باستخدم المجهر.

اختبارات التصوير الطبي

غالبًا ما تكشف الأشعة السينية عن تضخم الكبد أو الطحال، وهما العضوان اللذان تتواجد فيهما الخلايا المصابة.

فحص نخاع العظم

يمكن التحقق من الخلايا التي قد تصاب بالبكتيريا عن طريق أخذ عينة باستخدام إبرة دقيقة من نخاع عظم القط.

الاختبارات المصلية

قد يتفاعل الجهاز المناعي للقط مع العامل الممرض عن طريق تكوين أجسام مضادة ضده، والتي ستكون موجودة في مصل الدم.

“اقرأ أيضا: التهاب الحويضة والكلية عند القطط


علاج داء إيرليخ عند القطط

اعتمادًا على شدة العلامات السريرية، قد تشمل خيارات العلاج رعاية القط وعلاجه في المنزل أو قد تتطلب الاستشفاء ومكوثه في العيادة البيطرية. تمثل المضادات الحيوية الركيزة الأساسية في علاج داء إيرليخ في القطط. بالنسبة للمرضى المصابين بأمراض خطيرة، يمكن علاج الأعراض والمضاعفات عن طريق السوائل الوريدية، ونقل الدم، وأشكال أخرى من الرعاية الداعمة.

تنتمي المضادات الحيوية الأكثر شيوعًا المستخدمة لعلاج داء إيرليخ إلى عائلة أدوية التتراسيكلين. وهي تشمل:

  • الدوكسيسيكلين.
  • التتراسيكلين.
  • الأوكسي تتراسيكلين.
  • المينوسكلين.

تتميز هذه المضادات الحيوية بأن لها فعالية أكبر ضد بكتيريا إرليخيا، ولها آثار جانبية أقل. في الوقت الحاضر، الدوكسيسيكلين هو أنسب دواء للاستخدام في داء إيرليخ لأن القطط تتحمله بشكل جيد، كما أن التتراسيكلين والأوكسي تتراسيكلين قد يتسببان في فقدان الشهية والحمى والخمول لدى بعض القطط.

“اقرأ أيضا: حروق الشمس في القطط


التعافي من داء إيرليخ في القطط

داء إيرليخ في القطط
التعافي من داء إيرليخ في القطط

تم الإبلاغ عن تحسن  معظم القطط بعد علاجها بالمضادات الحيوية باستخدام دوكسيسيكلين أو التتراسيكلين. يعد مآل داء إيرليخ لدى القطط جيدًا، خاصة بالنسبة للقطط التي تتمتع بجهاز مناعي قوي، لكن القطط التي تعاني من ضعف المناعة قد يكون لها مآل أقل إيجابية. من المهم الالتزام بمواعيد المتابعة البيطرية في حالات داء ايرليخ عند القطط، حيث سيرغب الطبيب البيطري في التأكد من فعالية الدواء ورد فعل الحيوان الأليف تجاهه.

يجب السيطرة على القرّاد في بيئة القط لمنع تكرار إصابته من خلال استخدام علاج موضعي مضاد للطفيليات. إذا كان قطك بصدد التبرع بالدم، فيجب فحصه للكشف عن بكتيريا إيرليخيا قبل التبرع.

“اقرأ أيضا: تضخم المريء في القطط


الوقاية من المرض

يمكنك تقليل احتمال إصابة القط بداء إيرليخ من خلال اتباع هذه النصائح:

  • استخدم العلاجات المضادة للقراد كالأدوية الموضعية أو أطواق البراغيث، لطرد القراد ومنعه من الالتصاق بجسم القط.
  • افحص القط بحثًا عن القراد مرة واحدة على الأقل يوميًا، خاصةً إذا كان يحب الخروج إلى الحقول أو الغابة.
  • أزل القراد على الفور في حال وجوده، حيث يمكث القراد في الجسم لساعات قبل أن يتمكن من نقل البكتيريا.
  • أمسك رأس القرادة بالملقط واسحبها للخارج مباشرة مع الضغط بثبات ولطف، واتصل بالطبيب البيطري بعد إزالة القراد.

حدد موعدًا مع الطبيب البيطري إذا لاحظت أيًا من الأعراض الشائعة لداء إيرليخ على قطك، خاصةً إذا كان حيوانك الأليف قد تعرض مؤخرًا للعض من طرف القراد، إذ يمكن أن يمنع العلاج الفوري المرض من التقدم إلى المراحل الأكثر خطورة والتي يصعب علاجها.

“اقرأ أيضا: التهاب الجلد الدخني في القطط


الأسئلة الشائعة

هل يصيب داء إيرليخ القطط فقط؟

داء إيرليخ هو مرض بكتيري يصيب أنواعًا كثيرة من الحيوانات مثل الكلاب والخيول والماشية، وكذلك البشر.

في الأخير، داء إيرليخ عند القطط (Ehrlichiosis in cats) نادر ولا يُعرف عنه سوى القليل نسبيًا، بما في ذلك الأنواع البكتيرية المسببة له وطرق انتقاله ومدى انتشاره.

اترك رد